السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية، يُشارك في حفل إشهار قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية بكلية العلوم_جامعة مصراتة

التصنيف:اخبار
التاريخ: 2021-06-14


dfs
السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية، يُشارك في حفل إشهار قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية بكلية العلوم_جامعة مصراتة width=
تشرّفت كلية العلوم بجامعة مصراتة، صباح هذا اليوم السبت الموافق 12_يونيو_2021م بحضور السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" الذي أبى إلّا أن يُشارك جامعة مصراتة وكلية العلوم؛ بمناسبة حفل إشهار قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية بكلية العلوم، والذي أُقيم بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، في حفل بهيج وبحضور كريم وغفير من عديد الشخصيات على المستوى الوزاري والأكاديمي.
وكان في مقدمة مستقبلي السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في هذا اليوم، وداخل أروقة كلية العلوم، السيد معالي رئيس جامعة مصراتة الأستاذ الدكتور "فرج علي أبوشعالة" وبتواجد كل منتسبي جامعة مصراتة بِدءُا بالسادة مجلس الجامعة، وكل السادة عمداء الكليات، والسادة مديري الإدارات والمراكز والمكاتب بالجامعة، وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب.
وتزيّن الحفل بحضور السيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية الدكتور "سليمان الشنطي" والسيد وزير المواصلات الأستاذ "محمد سالم الشهوبي" والسيد وكيل وزارة البيئة الدكتور "احنين معاوي" والسيد عضو المجلس البلدي مصراتة الدكتور "علي الناضوري" و السيدة عضو المجلس البلدي الدكتورة "حميدة المنقوش" والسيد مدير والشركة الليبية للحديد والصلب الدكتور "محمد الفقيه" وبحضور كريم من السيد رئيس جامعة الجفرة الدكتور "يوسف جلالة" والسيد رئيس جامعة بني وليد الدكتور "صلاح الدين الساعدي محمد" والسيد رئيس الأكاديمية الليبية_مصراتة الدكتور "إبراهيم الصغير" والسيد مراقب تعليم مصراتة الأستاذ "اسماعيل اعبيد" وعدد من السادة الاختصاصيين والبحّاث والمهتمين.
وبدأت مراسم الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاها عزف النشيد الوطني "يا بلادي" وتوالت الكلمات الترحيبية والتي بدأت بكلمة السيد رئيس جامعة مصراتة الأستاذ الدكتور فرج علي أبوشعالة" والتي رحّب فيها بداية بالسيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية والسيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبالسيد معالي وزير المواصلات والسيد معالي وكيل وزارة البيئة والسيد معالي رئيس جامعة الجفرة والسيد مدير الشركة الليبية للحديد والصلب والسيد معالي رئيس جامعة بني وليد وكل الوفد المرافق لمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وكل الحضور الكريم في هذا المحفل، شاكرًا كل السادة من الحضور والزوّار على تلبيتهم الدعوة بمشاركتهم في هذا الحدث داخل مدينتهم مصراتة.مقدمًا كل التحايا لكل السادة رؤساء الجامعات السابقين؛ لما قدموه من عطاء زاخر من جد ومثابرة، مؤكدًا في كلمته على فهم جامعة مصراتة لضرورة استعادة النظم الطبيعية، والمحافظة على النعم الطبيعية التي حبانا الله بها، وجعلها من أولويات جامعة مصراتة وبرامجها، بمبادرة استحداث قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية بكلية العلوم؛ لخلق كوادر مؤهلة علميا وبيئيا؛ ليسهم في المحافظة على البيئة ونشر الثقافة المثلى لدى شرائح المجتمع، وفي هذا الإطار عبر السيد رئيس الجامعة على دعم رؤية حكومة الوحدة الوطنية اهتمامها بمشاكل البيئة العالمية والداخلية، حيث ثمّن السيد رئيس جامعة مصراتة عاليًا؛ مشاركة السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" وما قدمته الوزارة من أعمال كبيرة في وقت قصير، متعهدا بالسعي الدائم للتطوير والنظام؛ بما يحقق طموحات بلادنا وطلابنا الأعزاء، شاكرا كل المنظمين لهذا المحفل وكل السادة في بكلية العلوم، وكل السادة بمكتب الإصحاح البيئي بالمجلس البلدي مصراتة؛ لدعمهم وتشجيعهم.
تلى ذلك، كلمة المجلس البلدي مصراتة، والتي ألقاها الدكتور "علي الناضوري" عبّر خلالها عن ترحيبه بكل السادة الحضور بداية بالسيد رئيس هيئة الرقابة الإدارية والسيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وكل وكل الوفد الوزاري المرافق له، مُثمنا عاليا كل الجهود التي تبذلها حكومة الوحدة الوطنية في سبيل حماية البيئة والنهوض بها داخل بلادنا.
تم بعد ذلك عرض وثائقي عن كلية العلوم وما تحويه من أقسام وطلاب، وعن فكرة استحداث قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية بالكلية.
أُحيلت الكلمة بعدها إلى السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" والذي عبّر في مستهلها عن شكره إلى السيد رئيس جامعة مصراتة؛ لدعوته الكريمه لحضور هذا الحفل، وأردف معاليه قائلًا:
(إن شد الرحال إلى مصراتة له دلالات أخرى، غير المعرفة والعلم، الحضور إلى مصراتة ينطوي إلى أن أجد فيها أشياء قد لا أجدها في أي مدينة أخرى في ليبيا، هي استرجاع ذكريات بدايات اللقاء بفبراير، الحضور إلى مصراتة لابد وأن يرجع إلى أذهاننا مسيرة النضال التي خاضها الشعب الليبي في فبراير، الدلالة الأخرى هي أن جامعة مصراتة أرتبط بها شخصيا بذكريات مهمة، في بداية الألفية جئتها مسؤولا لأشارك في مهام عمل، وممتحنا خارجيا بكلية الآداب، فالحضور إلى مصراتة له معان كثيرة، وهو مبعثة للسرور والفرح"
وأضاف معاليه في ما يتعلق بالبيئة وإحياء هذا اليوم، إنها مسألة علمية، وقضية كونية، بأن العالم عمل على بيئة نضيفة عالمية ودُقت نواقيس الخطر، على أن قد يكون للكون قضية، هي قضية البيئة، مع وجود غفلة من نوع ما حول مفهوم ودلالات البيئة، فهناك بيئة أخرى أكثر أهمية وخطورة، ولكن العمل عليها متواضع جدا، وهي أن تتضمن البيئة، والبيت والأسرة والمدرسة والشارع، كل هذه تعتبر بيئات يتشرب فيها الإنسان بنظريات أخرى للتربية والثقافة، ويجب العمل بالتوازي بين البيئة الطبيعية وتلك البيئات الأسرية والثقافية، شاكرًا في نهاية كلمته مدينة مصراتة وجامعة مصراتة لهذه الدعوة متمنيا للجميع التوفيق والسّداد.
توالت الكلمات بهذه المناسبة، حيث عبر الجميع عن اهتمامهم بموضوع البيئة الذي يعتبر من الموضوعات المهمة والخطيرة التي يستوجب متابعتها، وتسخير كافة الإمكانات العلمية والبحثية والصناعية للنهوض بها والعمل على تحسينها.
تم بعد ذلك الانتقال إلى معرض خاص بالصور والملصقات من تنظيم المنظمة الليبية لصون الطبيعة، والذي تم فيه عرض لأنشطة وأعمال المنظمة.
وخلال مراسم حفل إشهار قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية، وافق السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" على #رفع واستحداث قاعات جامعة مصراتة الدراسية بتاورغاء؛ لتصبح #كليةً مستقلة تحت مسمى (كلية العلوم الإنسانية والتطبيقية) تابعةً لجامعة مصراتة، مناظرة لكليات الجامعة والتي عددها (17) كلية، بحيث تشتمل الكلية على التخصصات الآتية:
1_ العلوم الصحية.
2_ التربية البدنية.
3_ الاقتصاد.
4_ القانون.
5_ علم الاجتماع.
6_ معلم الفصل.
7_ تقنية المعلومات.
وهذا ما عهدناه على معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية، والذي كان ولايزال الداعم الرئيس والساند الحقيق، لجامعة مصراتة؛ خدمة لها ولمنتسبيها، مقدما يد العون بكل رحابة صدر؛ لتحافظ جامعة مصراتة على ارتقائها الدائم.
حيث جائت فكرة استحداث (كلية العلوم الإنسانية والتطبيقية) ومقرها تاورغاء، في إطار تأدية جامعة مصراتة لرسالتها السامية من التعليم والبحث العلمي، وخدمةً للمجتمع، الذي تعد جامعة مصراتة هي الرائدة في مجاله، حيث تعتبر منطقة تاورغاء من المناطق المجاورة لمدينة مصراتة، التي تحتاج إلى كلية تُقدم رسالة العلم والتعلم لأبنائها.
وفي نهاية الحفل، قدّم السيد رئيس جامعة مصراتة (درع الجامعة) إلى السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي؛ امتنانا وعرفانا لما يبذله معالي الوزير وكل إداراته من جهود مضنية في سبيل الارتقاء الدائم بالعملية التعليمية داخل وطننا الحبيب، وهو أقل ما يمكن تقديمه لشخصية جادة مثابرة ذات طموح في بناء التعليم والتعلم في بلادنا أجمع.
#لمسة_وفاء
وفي لفتة طيبة لا تفي إلا اليسير اليسر لما نشعر به في جامعة مصراتة؛ تجاه معالي السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" قدّم السيد رئيس جامعة مصراتة الأستاذ الدكتور "فرج علي أبوشعالة" شهادة "لمسة وفاء" كان نصها:
(معالي السيد "عمران محمد القيب" وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية، تبقى الكلمات عاجزة والعبارات قاصرة عن الوفاء بحقكم، والبيان بجهدكم، في ظروف استثنائية، كنتم أنتم نجوبها، ولا عجب، فعندما تشتد الأمور تظهر معادنكم، وتبرز مواهبكم، ويَبين تفاعلكم، أبدعتم في أعمالكم، وأجدتم في أداءكم وتنفيذ مهامكم، نشكر لكم حرصكم واهتمامكم، وبذلكم واجتهادكم، ونسأل الله العلي لكم التوفيق والسعادة والسّداد....... جامعة مصراتة).
تم بعد ذلك تقديم (درع الجامعة) إلى السيد معالي وكيل وزارة البيئة الدكتور "احنين معاوي" امتنانا وعرفانا لما تقدمه الوزارة من مجهودات حثيثة في سبيل الاهتمام بالبيئة.
وتم اختتام الحفل بلمسة عرفان، بتكريم كل السادة رؤساء جامعة مصراتة السابقين، والذين تقلدوا منصب رئيس الجامعة في فترات مختلفة من حياة جامعتنا الحبيبة، حيث تم تكريمهم من السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب"، كما تم تكريم كل السادة الذين تقلدوا عمادة كلية العلوم سابقًا، أيضا بتقديم شهادات شكر وعرفان قدمها لهم السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بحكومة الوحدة الوطنية.
وفي نهاية منشورنا هذا، فإنه لا يسعنا إلّا أن نتقدم إلى السيد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور "عمران محمد القيب" وكل الوفد الوزاري المرافق له، بأسمى آيات الود والشكر والاحترام، على تكلفهم عناء السفر ومشاق الطريق؛ في سبيل مشاركتنا حفلنا هذا، وحضورهم الكريم الذي تشرفنا به هذا اليوم، كل الشكر لهم وكل الامتنان لحضراتهم، ونسأل الله أن يوفق مساعيهم في سبيل الارتقاء ببلادنا ليبيا وفي كل المجالات والتخصصات.
كما نتقدم نحن في المركز الإعلامي لجامعة مصراتة، بالشكر الجزيل إلى السيد رئيس جامعة مصراتة، الأستاذ الدكتور "فرج علي أبوشعالة" لدعمه الدائم و وقوفه المستمر؛ في سبيل الارتقاء بجامعة مصراتة، وحرصه الدائم على أن تكون جامعتنا الحبيبة في مصاف المؤسسات الحكومية المتميزة دائمًا، فنسأل الله له ولكل القائمين والمنظمين لهذا الحفل، وبكل الإدارات والمكاتب والمراكز بجامعة مصراتة، التوفيق والسداد، وأن يجازيهم عنا خير الجزاء.
كل التهاني والتبريكات لجامعة مصراتة وكل منتسبيها، إشهار قسم البيئة وتنمية الموارد الطبيعية، ونسأل الله أن يكون إضافة علمية ورافد تعليمي أكاديمي يسهم في الارتقاء الدائم بجامعتنا وكل منتسبيها.
كما نتقدم بالتهنئة القلبية، لكل أهلنا في مدينة مصراتة وكل منتسبي جامعة مصراتة، إضافة صرح علمي أكاديمي جديد وكلية أخرى تنظم لكليات جامعة مصراتة، لتصبح الجامعة بكلياتها الثماني عشر (18) وآخرها تم استحداثه اليوم تحت مسمى (كلية العلوم الإنسانية والتطبيقية) ومقرها تاورغاء.
نسأل الله التوفيق والسداد للجميع، وحفظ الله ليبيا وشعبها الطيبين.