نبذة عن الكلية

هي مؤسَسة علميَة تخضع في شؤونها الإدارية وإجراءاتها الماليَة إلى جامعة مصراتة وتعنى في طبيعتها بتدريس علوم اللغات المختلفة ؛ منها: العربيَة، والإنجليزيَة، والفرنسية، والإسبانية، والإيطاليَة، وغيرها من اللغات الأخرى؛ ما وُجِدَ إلى دراستها سبيل.


الرؤية

تتطلَع كليَة اللغات والترجمة بجامعة مصراتة إلى دراسة التراث اللغوي الإنساني واستشراف مستقبله بدراسة ألسنة الأمم وتفكيرها اللغوي، وما يمتَ إلى ذلك من أسباب المعرفة اللغوية من تاريخ وأدب وحكمة وثقافة ونحوها.
كما تتطَلع الكلية من خلال برامجها الدراسية إلى غايتين؛ كلُ منهما تعضُد من الأخرى، وتردفها؛ وهما:
- الاطَلاعُ على ميراث الأمم في علوم اللغة عبر ترجمةٍ واعيةٍ محيطةٍ، ثم دور كلً لغةٍ من لغات تلك الأمم في الموروث اللغوي الإنساني.
- نقل المعارف اللغوية العربية إلى شعوب تلك الأمم إسهاما منها في إثراء البحث اللغوي بجمع مناهجه القديمة والحديثة.
وبهذا ترنو الكلية إلى إعداد طلابها إعداداً متيناً على أسٍ من اللغةِ سليم، يُمكَن الطالبَ من استنهاض نفسه، ثم مجتمعِه، ثم الإنسانية كلَها نحو حياةٍ تنشد المعرفة، وتسمو بالتعارف، ويلوَح لها الأفق السعيد.


الرسالة

ترى كلية اللغات والترجمة في رسالتها أنَ اللغة الواحدة هي السبيل للتفاهم والتعاضد والتقارب بين أبناء المجتمع الواحد؛ لذا كانت حاجة كل مجتمع إلى تعلَم لغته وما إلى ذلك التعلَم من بحث بإتقان وإجادة بمنهجٍ قويم.
وبالمقابل فإنَ تعلَم لغات أخرى على صعيد المعرفة الإنسانية هو سبيلٌ آخر لاتَساع رقعة التفاهم والتقارب من حيز الوطن الواحد إلى حيز الفضاء الواحد، ثم إلى حيز القارة الواحدة ثم إلى أحياز العالم كلها بصرف النظر عن الجنس والعرق والدين؛ غايةً إلى التعارف بين شعوب العالم وبذلك حثَنا الله جلَ شأنه في محكم التنزيل إذ قال: ﴿ يَا أَيُهَا النَاسُ إِنَا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَهِ أَتْقَاكُمْ ﴾[سورة الحجرات، من الآية 13].


الأهداف

أهداف الكلية:
1. الإسهام في نقل الموروث اللغوي العربي إلى شعوب العالم الأخرى.
2. العناية بالتراث الإنساني اللغوي، والاستفادة من لغات الأمم طلبا للمعرفة.
3. دراسة لغات الأمم الأخرى ما وجد إلى ذلك دليلٌ وسبيل.
4. تنمية قدرات الطلاب اللغوية والفكرية، وإعدادهم على أسٍ سليم.
5. بث روح المنافسة العلمية الشريفة بين الطلاب.
6. تعزيز قيم التعاون العلمي بين الطلاب والأساتذة الباحثين.
7. العمل على إيجاد مناخ ودَي يسود الكلية طلاباً وأساتذةً وموظفين.
8. مواكبة تقنيات البحث الحديث في مجال تعلم اللغات لاسيما الأجنبية.
9. مدَ المجتمع الليبي بالكفاءات التعليمية اللغوية في التخصصات العلمية.
10. مد مؤسسات الدولة الخارجية بالعناصر المؤهلة علمياً لتحمل المسؤولية الوطنية في مجال العمل الخارجي بمختلف أنواعه.